فجر  05:03  |  شروق  06:47  |  ظهر  13:05  |  عصر  16:21  |  مغرب  19:18  |  عشاء  21:01

فاجعة نيوزيلندا، العزاء الجميل

كتب بواسطة: الوقف on .

ما أجمل عزاءنا في إخوة نالوا أفضل وسام من رب كريم، وسام الشهادة في أطهر بيت من بيوت الله العظيم، وليس لنا عزاء يعزي به بعضنا بعضا إلا هذه الآية الكريمة فما أروع وقعها على النفوس! وما أجمل كلماتها! وهي تحمل أغلى بشارة وأحسن عزاء وفي طياتها وعيد للظالم الأثيم ... (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)

ففي هذه الآية الكريمة وعيد للظالم، وتعزية للمظلوم... ولن يفلت المجرم من عدالة السماء، إذ ليس اعتداؤه اعتداء عاديا، فقد كانت نيته مبيتة، وقصده وضيعا، وإعداده لسلاح يحمل تواريخ الحقد الدفين ليشهد له بارتكاب أعظم جريمة لا تغتفر، وأين ساحة الجريمة؟ إنها أفضل مكان على الإطلاق، إنه أطهر بيت من بيوت الله الكريم، في أعظم الأيام وأسعد الساعات، ومن المظلوم؟ إنه من يرجو رحمة ربه، ويخاف عذابه راكعا، ساجدا ...

فكيف بمن جهز نفسه لهذا الإجرام الشنيع، الذي لم يشهد تاريخ قرننا هذا مثله، ولا أشد منه، فويل للمجرم مما كسبت يداه، وسينتقم منه ذو العزة والجبروت أشد انتقام ... ويكرم بكرمه المظلومين، وقد أتتهم البشارة من أرحم الراحمين، معلنة أنهم أحياء عند ربهم يرزقون... (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)...

فسلام عليكم وأنتم في بيت الله، وسلام عليكم يوم فارقتمونا وصعدت أروحكم إلى خالقها مودعة أجسادكم لتودع في حواصل طير خضر في الجنة، تأكل من ثمارها وتشرب من أنهارها، ثم تأوي إلى قناديل من ذهب معلقة في عرش الرحمان... فما أجملها بشارة، وأعلاها أجرا، وأحسنها عاقبة، فأنتم في مقعد صدق عند مليك مقتدر... 

أسأل الله تعالى أن يغفر لكم، ويرحمكم، ويعفو عنكم، ويكرم نزلكم، ويغسلكم بالماء والثلج والبرد، وينقيكم من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، ويبدلكم دارا خيرا من داركم، وأهلا خيرا من أهلكم، ويدخلكم الجنة عرفها لكم، ويعيذكم من عذاب جهنم، ويجمل عزاءنا فيكم، ويجمعنا في دار الكرامة، حيث لا فراق، ولا خشية فراق؛ وأقول لأهاليهم اصبروا، فإن وجودنا في هذه الدنيا قصير، ولقاؤنا معهم عند غفور رحيم، آت لا محالة، ويومئذ نفرح بوعد الله للصابرين وما أعده للشهداء في جنات النعيم؛ ونحن نحسب إخوتنا الذين قتلوا غدرا شهداء، وهم أحياء عند ربهم...

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...

والحمد لله رب العالمين...

محمد حوسيني

Cookies make it easier for us to provide you with our services. With the usage of our services you permit us to use cookies.
More information Ok Decline